skip to Main Contentأصوت

العيش معًا يعني اتخاذ القرارات معًا!

ستفتتح المدينة الاستفتاء الأول لها بدءًا من يوم الثلاثاء 26 أكتوبر حتى يوم السبت 30 أكتوبر للسماح لكم باتخاذ القرارات المتعلقة بالإجراءات التي يجب اتخاذها!

الأسئلة الأربعة التي يغطيها الاستفتاء:

دعت الاتفاقية بين المواطنين بشأن المناخ، المسؤولة عن تقديم اقتراحات لمكافحة الاحتباس الحراري، إلى مقاطعة نشر شبكة الجيل الخامس (الإنترنت فائق السرعة) من أجل دراسة الآثار البيئية. إلا أنّ الحكومة لم تؤيّد هذا الاقتراح.

 

تتباين الآراء في ما يتعلّق بشبكات الجيل الخامس، فالبعض يعتقد أنها تساهم في تعزيز الاقتصاد وزيادة سرعة الاتصال والاستقلالية في الأشياء، من خلال زيادة سرعة الإنترنت وإنتاجيتها، فيما يعتقد البعض الآخر أنها تنطوي على تكاليف أعلى وتتطلّب تغيير الهواتف واستهلاكًا أكبر للطاقة، وذلك لتحقيق مكاسب زهيدة مقارنة بالمكاسب التي تحققها شبكات الجيل الرابع.

ولا تزال العواقب الصحية موضع نقاش. وبالتالي، يثير نشر شبكة الجيل الخامس تساؤلات حول التأثير في البيئة والصحة وأمن البيانات.

ولنشرها، يحتاج المشغلون إلى تغيير هوائياتهم الحالية أو إلى تركيب هوائيات جديدة في المدن. ما العمل إذًا في لا كورنوف؟

لكم القرار!

في حال كان لا يملك 50% من سكان لا كورنوف سيارات، يُطلب من المسؤولين المنتخبين بشكل متكرر توضيح مسألة السيارات: مواقف السيارات والسرعات المسموح بها واجتياح المساحات العامة وما إلى ذلك.

 

يجد البعض أن أماكن ركن السيارات غير كافية وأن عددًا قليلاً يعمد إلى التهرب من القواعد من خلال الوقوف في أماكن مخصصة لاستخدامات أخرى (الأرصفة ومساحات اللعب والأرصفة المعلقة ومداخل الأبنية الرئيسية التي يمكن للسيارات المرور عبرها وما إلى ذلك). ويشتكي سكان آخرون من التجاوزات، معتبرين أن عدم الامتثال للقواعد يجعل المساحة العامة مثيرة للقلق و”غير آمنة”، ويريدون تطبيق مزيد من التشدّد والصرامة حتى يشعرون بالرضى. ما العمل إذًا في لا كورنوف؟

لكم القرار!

تثير القواعد الخاصة بحركة مرور السيارات في المناطق المحيطة بالمدارس تساؤلات أيضًا. ويعتبر آباء التلاميذ أن بعض السيارات تسير بسرعة كبيرة، ويعترضون هم أنفسهم، أو البعض الآخر منهم، على طريقة التوقف عشوائياً أمام بوابات المدرسة في بداية العام الدراسي. وقد قُدّمت طلبات لتنظيم ذلك.  ماذا العمل إذًا في المناطق المحيطة بمدارسنا؟

لكم القرار!

تفرض بلديات في كل أنحاء فرنسا على أصحاب المركبات القيادة بسرعة قصوى تبلغ 30 كم/ساعة لتعزيز الأمان وتقليل الضوضاء ودعم الحركة الهادئة (المشاة وراكبو الدراجات الهوائية وما إلى ذلك). ويجد بعض السكان أن هذا الإجراء صارم كثيرًا. وقد صُنّف بالفعل عدد كبير من شوارع لا كورنوف ضمن المنطقة التي يُسمح فيها بسرعة قيادة قصوى تبلغ 30 كم/ساعة. هل علينا فرض سرعة قيادة قصوى تبلغ 30 كم/ساعة في المزيد من الناطق؟ ما العمل إذًا في لا كورنوف؟

لكم القرار!

من يستطيع التصويت؟

جميع السكان الذين تزيد أعمارهم عن 16 عامًا، مهما كانت جنسيتهم

الوثائق المطلوبة

  • وثيقة مع صورة تثبت الهوية
  •  وثيقة تثبت مكان الإقامة في مدينة لا كورنوف

كيف يمكن التصويت؟

في أحد مراكز التصويت التالية:

المكاتب

وسط المدينة :
Mécano

Maison de la Citoyenneté

4000 Nord et Waldeck Rochet :
Maison pour tous Cesária Évora

4000 SUD :
Centre culturel Houdremont

Quatre-Routes :
Maison pour tous Y.Gagarine

متجر الحي

أو عبر الموقع “Notre Avis”

خلال اللقاءات المتنقلة في الحي حيث أسكن

يُقبل بصوت واحد فقط لكل مقيم.

سيقترح المسؤولون المنتخبون، وفقًا لإجاباتكم، الإجراءات التي يجب اتخاذها ويتخذون القرارات بشأنها للاستجابة لخياراتكم في شكل مداولات في اجتماعات المجلس البلدي.

سيتم إعلان النتائج يوم السبت 30 أكتوبر

Translate »
Back To Top